fbpx
اخترنا لكمفوائد المانوكا العلاجية

عسل المانوكا لعلاج السرطان

 

يعتبر السرطان من أكثر أمراض هذا العصر توغلًا. وهو السبب الثاني الرئيسي لازدياد عدد الوفيات. ويسعى العملماء جاهدين لغإيجاد علاجا له. فما هي علاقة عسل المانوكا بعلاج مرض السرطان؟

والسرطان هو انقسام الخلايا لعدد غير محدود يمكنه غزو، وتدمير أنسجة الجسم المختلفة.

أنواع السرطان:

بداية ينقسم السرطان إلى نوعين رئيسيين:

  • سرطان حميد:

وتتميز خلايا هذا النوع بنموها المحدود، وعدم انتشارها، أو غزوها للأنسجة المجاورة.

  • سرطان خبيث:

وتتميز خلايا هذا النوع بالتوغل، والانتشار، وغزو الأنسجة المختلفة.

 

العوامل المسببة للسرطان:

هناك العديد من العوامل المختلفة التي تؤدي، وتزيد نسبة الإصابة بالسرطان سواء كانت عوامل وراثية، أو بيئية أو نمطية، كالتدخين، والسمنة، وسوء التغذية، وقلة النشاط البدني، والإفراط في تناول الكحول، والعوامل البيئية المختلفة كالتعرض للإشعاع، والملوثات البيئية.

ومن أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين الذكور، سرطان  الرئة، وسرطان القولون، وسرطان البروستاتا، وسرطان المعدة، أما بين الإناث فسرطان الثدي، وسرطان عنق الرحم، وسرطان الجلد.

عسل المانوكا للوقاية من الإصابة بالسرطان:

يمكن الوقاية من الإصابة بالسرطان بعدة طرق أهمها تناول عسل المانوكا التي قد أثبتت الأبحاث مؤخرًا أن له دورًا وقائيًا، وعلاجيًا، ومثبطًا لأنواع عديدة من الخلايا السرطانية المختلفة عند مزجه بالعلاج الكيميائي، وقد ثبتت فعالية عسل المانوكا في عدة أنواع من السرطان، أبرزها سرطان الجلد، والثدي، والقولون، كما أنه يعمل على تقليل الآثار الجانبية التسممية للعلاج الكيميائي.

وقد أثبتت هذه الأبحاث أيضًا أنه يمكن حقن وريد مريض السرطان بعسل المانوكا مباشرةً، وقد تم إجراء هذه التجارب على العديد من الحيوانات المخبرية المصابة بالسرطان، ونجحت تلك التجارب بنسبة كبيرة، مما ثبت أن لعسل المانوكا دورًا كبيرًا في تثبيط الخلايا السرطانية.

وأضافت هذه الدراسات أيضًا أن لعسل المانوكا دورًا مناعيًا كبيرًا جدًا يعمل على الوقاية من أنواع السرطان المختلفة، وذلك لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية القيمة التي تعزز الجهاز المناعي لمحاربة الأجسام الغريبة، وتثبيط نمو الخلايا السرطانية في أنسجة الجسم المختلفة.

 

آلية عمل عسل المانوكا داخل الجسم لعلاج السرطان:

يعمل عسل المانوكا داخل الجسم على الاستماتة الخلوية المبرمَجة للخلايا السرطانية، وتعرَّف الاستماتة بأنها عملية فسيولوجية يستخدمها جسم الإنسان للموازنة بين إنتاج الخلايا الجديدة، والتخلص من الخلايا الهَرِمة، وهي عملية منظمة، ودقيقة جدًا يتساوى فيها عدد الخلايا السليمة الجديدة مع عدد الخلايا السرطانية التي ثبَّط نموها عسل المانوكا.

كيفية استخدام عسل المانوكا لعلاج السرطان:

هناك العديد من الوصفات المختلفة لتناول عسل المانوكا لعلاج السرطان، ومنها:

  • عسل المانوكا، والحبة السوداء:

لتقوية المناعة، وتثبيط نمو الخلايا السرطانية.

  • عسل المانوكا، والثوم:

حيث يعملان على تنظيف الكبد من السموم المختلفة، وتعزيز وظائف الكلى، وتعزيز الجهاز المناعي، وتنظيم الدورة الدموية، وتقليل ارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى الحفاظ على أعضاء الجسم في حالتها الصحية المثالية.

 

معايير الجودة للحصول على عسل المانوكا بالصفات المرغوبة، وكيفية تمييز عسل المانوكا الأصلي:

لعسل المانوكا مقياس خاص لقياس جودته، ومدى نقائه يدعى مقياس المانوكا الفريد (unique Manuka factor- UMF) ويعد هذا المقياس مقياسًا موثقًا يصل لحد العلامة التجارية حيث تشرف عليه مؤسسة العسل النيوزلندي للتأكد من جودة المنتجات وتقسيمها حسب قوة التركيبة الداخلية له، وتحديدًا نسب مواد ميثيلجليوكسال (methylglyoxal) و (DHA- Hydroxymethylfutural) والليبتوسبرين (Leptosperin).

فكل هذه المواد لها قدرة شفائية، وقيم غذائية خاصة، وقد قمنا بعمل دليل مصغر لمعرفة جودة عسل المانوكا المطلوب.

وقُمنا أيضًا بعمل إنفوجرافك بسيط للتأكد مِن موثوقية عسل المانوكا وهل هو فعلًا بالدرجة المطلوبة، اضغط هنا لرؤية الانفوجرافك.

كما يمكنك معرفة المزيد عن فوائد عسل المانوكا من هنا.

 

المصادر:

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى