تحدثنا قبل ذلك عن فوائد عسل المانوكا للمرأة في الإستخدامات التجميلية، مِثل كيفية عمل الماسكات وفوائده للشعر وللبشرة. ولكن اليوم نود أن نُوجه حديثنا ناحية أحد المواضيع الحساسة للمرأة العربية وهو مُتلازمة ما قبل الحيض. أو التغيرات النفسية والجسدية التي تشعرين بِها قبل عملية الحيض. وفي عالمنا الحديث، المرأة عاملة أو غير عاملة، تتعامل مع الكثيرين والكثيرين في يومها مِن عائلة وجيران وزُملاء عمل. لذلك يجب الإجابة عن سؤال هل عسل مانوكا مُفيد للهرمونات بالفعل؟ وهل هو مُناسب للحامل؟ والأهم هل يوجد أدلة علمية وبحثية على ذلك؟

عسل المانوكا للنساء
عسل المانوكا للنساء

عسل المانوكا وهرمون الإستروجين

طبقًا للبحث المنشور مِن أساتذة بجامعات شيستر وأولست، فإن عسل المانوكا لديه تأثير واضح على نشاط هرمون الإستروجين. مِما يدل على فوائد مُذهلة ومُباشرة لعسل المانوكا في توازن الهرمونات في الجسم. ولكن كيف نستخدم عسل المانوكا لهذا الصدد؟ سنقوم بنشر العديد والعديد مِن الوصفات قريبًا عن عسل المانوكا. ولكن يكفي أن تضيفيه لوجبتك الصباحية.

كما أثبتت دراسات أخرى فوائد عسل المانوكا في مقاومة البكتيريا كما ذكرنا سابقًا. ليس هذا فقط بل له فوائد رائعة للحفاظ على الجهاز المناعي للجسم والجهاز المناعي القوي هو مُفتاح التوازن الهرموني.

فوائد أخرى للمانوكا

عسل المانوكا لديه العديد مِن الفوائد التي تُساهم بشكل غير مُباشر لصحة نفسية أفضل وتوازن هرموني:

 

هل عسل المانوكا مُناسب للحوامل؟

الإجابة الأكيدة هي نعم. ليس فقط مُناسب بل في غاية الأهمية. عسل مانوكا آمن تمامًا للأمهات الحوامل. الحالة الوحيدة التي قد تكون ضارة للأم هي إذا كانت لديها حساسية من العسل.

يعتبر عسل مانوكا بديلاً ممتازًا لجميع أشكال الدواء الأخرى المستخدمة أثناء الحمل. نظرًا لأنه طبيعي تمامًا ، ليس له أي آثار جانبية سلبية ، وبالتالي فهو مفيد بشكل كبير للحوامل.

معايير الجودة للحصول على عسل المانوكا بالصفات المرغوبة وكيفية تمييز عسل المانوكا الأصلي

 

لعسل المانوكا مقياس خاص لقياس جودته و مدى نقاؤه يدعى مقياس المانوكا الفريد (Unique Manuka Factor – UMF). يعدّ الـ UMF  مقياسًا مؤثّقا يصل لحد العلامة التجاريّة حيث تشرف عليه مؤسسة العسل النيوزلندي للتأكد من جودة المنتجات و تقسيمها حسب قوّة التركيبة الداخليّة له و تحديدا نسب موادّ متیلجلیوکسال  (Methylglyoxal) و Hydroxymethylfurtural (DHA) و الليبتوسبرين (Leptosperin). كلّ من تلك المواد لها قدرتها الشفائيّة و قيمتها الغذائيّة الخاصّة. قُمنا بعمل دليل مُصغر لمعرفة جودة عسل المانوكا المطلوب.

وقُمنا أيضًا بعمل إنفوجرافك بسيط للتأكد مِن موثوقية عسل المانوكا وهل هو فعلًا بالدرجة المطلوبة. إضغط هُنا لرؤية الإنفوجرافك.

قم بكتابة تعليق !